كلمة رئيس مجلس الإدارة

persona.jpg

عاصر التحديات والفرص وشاهدها!

 الأردن صاحبة الأرض ذات عشرات الآلاف من المواقع الأثرية كما أنها أرض التاريخ الغني بالأحداث وتعتمد الأردن على قطاع السياحة بهدف تحقيق النمو الاقتصادي. ويعتبر قطاع السياحة أكبر صناعة إنتاجية خاصة في البلاد، وثاني أكبر صناعة من حيث عائدات النقد الأجنبي.

وعلى الرغم من الاضطرابات الإقليمية القائمة، لم يتأثر قطاع السياحة في الأردن بشكل كبير بأي نمو سلبي كامن بل توجد هناك إمكانيات جديدة تحت الإنشاء بواقع قدره 8000 غرفة فندقية جديدة في العامين المُقبلين. 

نجحت جمعية الفنادق الأردنية في خفض الضرائب سواء أكانت الضرائب على القيمة المضافة أو ضرائب الدخل على حد سواء لجميع أوجه التحسين والتنمية خارج عمّان، وتُمثل الجمعية دورًا رئيسيًا في توفير العمالة عالية الجودة لقطاع الفنادق من خلال كلية الأردن الجامعية التطبيقية للتعليم الفندقي والسياحي. كما تلعب الجمعية دورًا رئيسيًا في تعزيز البلاد من خلال هيئة تنشيط السياحة الأردنية وبمشاركة القطاعات الأخرى.

يُمكن للأردن وقطاعي السفر والسياحة إحداث الازدهار والتعاون والتفاهم الثوري وطموح الدمج بينهم. ويعُد موقع جمعية الفنادق الأردنية  أحد أدلة الصناعة الأكثر شمولية في الأردن، كما يعتبر أداة ترويجية فعالة تتمتع بإمكانات واعدة. وبالتالي دعونا جميعاً نعمل سوياً من أجل مستقبل هذه الصناعة والاستثمار في جميع الآفاق الواقعة في متناول أيدينا، حيث ينتسب هذا النجاح للأعضاء المتعاونين في إنشاء هذا الموقع.